لا ترحلي.pdf

لا ترحلي PDF

مؤلف: هند عبد السلام

تمثّل رواية عائد إلى حلب في مضمونها صرخة ضد التطرف و الظلم و الاستبداد و القتل الذي يقع على الأراضي السورية منذ انطلاقة الانتفاضة الشعبية التي تطالب بالتغيير في البلاد، تحكي الرواية قصة صحفي سوري عاد من المنفى إلى بلاده ليتابع صناعة فيلمه الوثائقي الذي يح

30 آب (أغسطس) 2018 ... لا ترحلي ياعزيزتي من بعدكي لا يتيني الفرح :cry: اينه انتي هل بيكي ان تخبريني ماذا جره بيكي :cry: Author's Avatar · ⁽ '⇣ֆ: - شٰـہٰٖاٰعٰـہٰٖرٰ ...

1.32 MB حجم الملف
9789957304485 ISBN
لا ترحلي.pdf

Tecnología

كمبيوتر شخصي وماك

اقرأ الكتاب الإلكتروني فور تنزيله باستخدام "قراءة الآن" في متصفحك أو باستخدام برنامج القراءة المجاني من Adobe Digital Editions.

iOS & Android

للأجهزة اللوحية والهواتف الذكية: تطبيق القراءة المجاني الخاص بنا

eBook Reader

قم بتنزيل الكتاب الإلكتروني مباشرة إلى القارئ في متجر www.eparhia-lovech.com أو انقله باستخدام برنامج Sony READER FOR PC / Mac أو Adobe Digital Editions.

Reader

Después de la sincronización automática, abra el libro electrónico en el lector o transfiéralo manualmente a su dispositivo tolino utilizando el software gratuito Adobe Digital Editions.

ملاحظات حالية

avatar
Mohammed Ali

16‏‏/3‏‏/1437 بعد الهجرة

avatar
Mattio Chairman

يزخر نص قصيدة" لا ترحلي" بصور و محطات بلاغية و لغوية و أسلوبية أكسبت النص بنية تشاكلية إيقاعية قوية و مؤثرة في ذات المتلقي و الذي لا يمكن أن يبقى جامدا و بدون ردة فعل تساؤلية . لا ترحلي مهما حدث، ومهما طرأ، لا ترحلي قبل الجميع، قبل غروب العمر، وشروق العجز، لا تغيبي مهما أغروك الآخرين، وجمّلوا في عينك أرشيق العلاقات الجديدة والبدايات السعيدة، لنا في هذه الحياة صفحات بيضاء نكتبها سويا، نخط

avatar
Noe Ahmad

وفي إطار تحوُّلنا الرقمي، فإننا ندمج عالمهم الأكاديمي في عالمهم الاجتماعي ونجعله جزءاً عادياً لا يتجزأ من حياتهم اليومية.

avatar
Jason Arial

لا ترحلي - 8:13; من يقول الزين - 8:39; يغار سمعي - 6:21; بوابة موسيقى يزخر نص قصيدة" لا ترحلي" بصور و محطات بلاغية و لغوية و أسلوبية أكسبت النص بنية تشاكلية إيقاعية قوية و مؤثرة في ذات المتلقي و الذي لا يمكن أن يبقى جامدا و بدون ردة فعل تساؤلية .

avatar
Syed Mohammed

1 آذار (مارس) 2005 ... لا تـرحلي عــن مسـمعي أو عــن بقـايـا مقـلـتي لا تـتـركيـني عـابـساً والظـلـم يمـحـو صـفوتي قـد رابـني حـزن الـدجى و غـادرتـنـي قُـبـلـتي وبـين (...)