علمية العلم – قراءة ايبستيمولوجية.pdf

علمية العلم – قراءة ايبستيمولوجية PDF

مؤلف: حسين قاسم دياب

بجرأة وتقانة انطلقت مقاربة الدكتور حسين دياب النقدية في كتابه علمية العلم. انطلاقا من فرضية قوامها أن التفكير عملية محكومة بأطر مرجعية – ذهنية، لا سبيل إلى فهم منتوجها كعملية تفكير إلا بتحليلتلك الأطر الذهنية والبنى المعرفية الحاكمة. ونظرته تكمن في ازدواجية عمل تلك المقاربة، إذ ينضح الأول بمحاولته إخراج المادة من محيطها التاريخي المغلق، أما بلورة الثاني تكمن في محاولته طرح المادة تلك حاضراً، والسؤال عن مدى تحليلها ايبستيمولوجياً. فباتت فلسفة العلم، في تطوراتها الراهنة، تلقي هماً مضاعفاً على المعنيين بأمرها، فضلاً عن أمر توظيفها وتفعيلها في الواقع الحضاري لتوطين الحضارة وتبيئة البحث العلمي.إذ لم يعد كافياً البتة التنقيب في تاريخ الفلسفة القديمة عن مسوح عقلانية وممارسات تجريبية كانت في زمانها. فلا بد من تجاوز هذا الماضي (بعد أخذ الأكثر صلوحية منه) وتفعيل ممكنات أعمق وأشمل تتجه نحو المستقبل، لأن فلسفة العلوم تجاوزت الطرح الوضعي البسيط والاقتصار على فحص الأسس المنطقية والميتودولوجية لعدم الكفاية. والعلم الرياضي لا يهبط من السماء، ولا يمكن قطف المنهجيات عن الشجرة، بل بتهيئة السُبل وطرح التساؤلات، لأن طريق العلم شاق وطويل، ومن الأقل إلى الأكثر تعقيداً. وهذا ما يحاوله الكاتب شارحاً بأن الفلسفة لم تولد في يوم واحد كما وأنها لم تولد من لا شيئ (فهي ليست إسقاط وليست من عدم).ويسأل دياب إذا كان تاريخ الفلسفة معطى بديهي، فكيف لها أن تملك تاريخاً؟ فمن المؤكد أن أية فلسفة ليست الحقيقة، وأن تاريخها يمنحها أو يمنع دعمها؟ وأي علم ليس الحقيقة. لذا تاريخ العلوم ليس تاريخاً للحقيقة، بل أنه تاريخ المعارف (الجزئية والنسبية والمؤقتة) وتاريخ تطور هذه المعارف. بهذا يوضح الكاتب صورة التاريخ العلمي على أنه تاريخاً معيارياً ومتواتراً.فكل عصر وبحسب الكاتب سيكون حكماً رسمياً على العصور السابقة عليه، كما أنه سيُحاكم من وجهة النظر العلمية للعلوم اللاحقة بعده. وهذا لا يكون ممكناً إلا لأن التطور العلمي قابل للبرهنة (مستنداً إلى ما أوضحه كارل بوبر). ففكرة التطور أساسية في تاريخ العلوم، وهي التي تمنع علماً ما من امتلاك حقيقة مطلقة، مع العلم بأن تاريخ العلم هو الضمان على علميته بفضل التطور الذي يشهد عليه.فإذا كان تاريخ العلوم ينظر إلى الماضي، نجد أن تاريخ الفلسفة ينظر نحو الحاضر والمستقبل، لأن تاريخ الفلسفة ليس نهراً طويلاً هادئاً، إنه تاريخ متحرك وإنه حلبة صراع (استناد الكاتب هنا إلى ما يصفه كانط) وحاضره مكان للمعركة، ويجب أن تُعد فيه النقاط ونختار معسكرنا، فلا حيادية فيه. فتاريخ الفلسفة جزء من الفلسفة (أي من ذاته) وتاريخ صراعات وإبداعات تلك الفلسفة. إذن إنه ليس تاريخاً بسيطاً يركن لسمّو الحاضر على الماضي، بل إنه جد متداخل، فالعلم بالحاضر يُبنى على الماضي كما أن المعرفة بالماضي يكشفها الحاضر. لذا التاريخ هو جزء من نفسه.ولا يكتفي الدكتور دياب بهذا العرض، بل يطرح مسآلية تقول: بأنه ليس هناك حضارة بل تشكّل حضارات، وليس هناك ثقافة بل تعدد ثقافات، وليس هناك حداثة بل بناء حداثات، وليس هناك علم بل تنوع علوم. وقوة اللغة تكمن في العبور بين كل ما ذكر، وقوة الفكر في استيعاب التعدد والتنوع، وقوة العلم في الأخذ من المعارف وبناء الصلة والترميم.فقراءة الكاتب الايبستيمولوجية لعلمية العلم، تدفعه بعيداً عن عملية التحقيب والتمرّحل للعلم وتأخذه إلى البحث في مصدرية العلم وعلميته. لذا كان تناوله للعلميين من زوايا النظر إلى: مصدر العلم، وعملية تشكّل العلم، وعلمية العلم ومشروعيته، سائلاً عن موجّه العلم، وعن مرجعية المعرفة، ووجهة العلم.وكان له مرتكزاً آخر بُني على عملية تطور العلم ومحايثة المعارف التي تمت (بطريقة البناء على، أو الدحض، أو النقد) غير ملتفتاً للدقة في التواريخ (وإن حصلت) وتفضيلها على أية حدث علمي، يعني هناك إقصاء لأهمية التأريخ يقابله الإضاءة على أهمية الحدث العلمي والثورات العلمية التي تجعل من التاريخ رقماً يدلّ على زمن لنقطة التحوّل ليس أكثر. وكذلك الميل للحديث عن فلسفة العصور لا عن تاريخ العصور (إي فلسفة التاريخ لا تاريخ الفلسفة). ويعطي مثالاً على ذلك: بأن أهمية أثينا تكمن في بناء الدولة والقانون والإلزام، وأهمية العصر الإسلامي فيما أنتج من علميين، وأهمية ابن رشد فيما أسس للفيزياء، وأهمية الثورة الكوبرنيكية وبلورتها مع غاليلو فيما توصّلت إليه من معارف، وبعد الشك الديكارتي أهمية كانط في فلسفته النقدية، (فأن استبدال أسم القرن الحادي عشر بآخر في سيرة ابن رشد، لا يقلل من علميته؟ لا بل إن قلة علميته تلغي تاريخه، وكذا بالنسبة لغيره من العلميين).وفي وضعه حداً لهذا الالتباس، يقول بأن فيلسوف العصور السابقة ليس الأقلّ علمية، وأن التاريخ هو بمثابة رأسمال عقلي للعقلية الجديدة، وعليه تنمو الحضارة، إذ ليس هناك من طفرة حضارية. وأن الربط المتوازي بين تاريخ الفلسفة وتاريخ الحضارة، يقابلها ما هو بين فلسفة التاريخ ونموّ الحضارة، لإمكانية تمتع الأول بالمَرحَلة (التحقيب)، واستحالة هذا على الثاني لاعتباره رأسمالاً عقلياً وفلسفياً لا يمكن تسخيفه ورميه في أقبية التاريخ.خَبُر الكاتب الإحاطة الشاملة للأصول الفلسفية وإحراك العملية النقدية عليها، ومن ثم العرض الواضح لعلمية العلم بالنظرة النقدية للسياق الفكري (العلمي) الأوروبي، وقبله العربي، والسابق عليه الإسلامي والمسيحي، بعد اليوناني، دون تهميش للمشارب العلمية الرئيسية القبسقراطية. باعتباره أن النقد ليس (مطرقة) يستبدلها حامل القلم بقلمه، وصاحب العقل بلسانه، وحامل الفكر باعتباره النقد (مشحذة) لإعادة صوغ لبنة نزعها من سابق عليه فهدم، وأسس من جديد فبنى. إنما هو نتاج اجتهادات لها تاريخها وأولياتها ومناهجها العلمية والموضوعية. وأستطاع دياب بلورة الصراع بين القديم والجديد وبين الخطأ والصواب وبين العقل واللاعقل، ومن ثم إخضاع العقل للنقد والمساءلة وكذا إخضاع الزمن العلمي لإعادة بنائه. وأشار أيضاً، أن للفكر النقدي مهمة الكشف عن مكر التاريخ وسطوة التراث وفهم العالم والوجود، وإنتاج المعنى والمعرفة، كما ويمارس هذا الفكر صلاحيته وإصلاح نفسه بتعرّضه للمساءلة (المساءلة هي آلية لحكمه وأداة لمحاكمته). لذلك لا يسلم الفكر النقدي من النقد، ولكن بتفاوت نمط وحضور وطرق وممارسة النقد بالعودة إلى السياق الثقافي والزماني والمكاني. وإن حصر موضوع العلم على النحو المرحلي هو مدعاة التباس. لذا نجد الكاتب في حديثه عن علمية العلم ايبستيمولوجياً وتناوله العلم من عدة مشارب، في النظر إلى الأصول بداية واعتبار مجالات العلم الوضعي تالياً ومن ثم الالتفات إلى منجزات العلم، أمور حررته من السقوط في عدم الموضوعية. أربكت الكاتب مواضيع الزمان والتاريخ لمنظري الفلاسفة الحاليين والسابقين عليهم. والذين دخلوا في متاهات الأمر الماضي من التاريخ الذين يحاولون دوماً التفلّت منه، والأن الآني من الزمن الذين صاروا إليه ويكاد يتفلّت منهم وفيه ينظرون وينتظرون، والشأن الآتي وهو الغد الذي لا يدرون له مخرجا. لهذا كان له التمييز بين فلسفة التاريخ وتاريخ الفلسفة. هذا الأمر غير السهل لا يتم عن طريق التفريق يتقديم أسم على آخر، إنما الفرق في الجوهر والمعنى وتحديد وجهة الفلسفة. وكان له تحديدات:- فلسفة التاريخ: التي هي إحدى اتجاهات النظر لعلميي عهد الحداثة، وهي مفهوماً تعاقبياً أقرب إلى العرضية منه إلى الضرورة، مرتبط بالنظر الفلسفي الميتافيزيقي. وهذا المدخل النظري إلى التاريخيبدأ بداهة بافتراض أن للتاريخ نواميس تحكمه.فاليسر قدماً يعني باتجاه، من الحاضر إلى المستقبل، والسير قديماً يعني الاتجاه من القديم إلى الحاضر. وعند لفظ كلمة تاريخ يُوحى لنا بتاريخ القدامي المومأ إليه بما قبل التاريخ، ونجد دلائله الأولى في الشرق القديم (الصين والهند) حيث ساد الطغيان التام، فكان الطاغية وكانوا العبيد. أما وسط التاريخ تمثّل في بلاد اليونان والرومان، فكان العبد (القن) والحر والسيد. ومنتهى التاريخ الذي هو عهد المسيحية، فكان الفرد (حراً) وسيده الماورائي (والعلاقة ميتافيزيقية)، فالعبد هو عبد الله. تلك هي فلسفة التاريخ، التي تدرس التاريخ بمراحله وخصائصه وحكمه ومحكوميته.- تاريخ الفلسفة: لا يمكن الخلط موضوعياً بين فلسفة التاريخ (التاريخ محدد) وتاريخ الفلسفة (أولوية الفلسفة)، إذ تأخذنا الأولى إلى الماضي وتأتي بنا الثانية من الماضي لتأخذنا إلى المستقبل (فالماء يخرج من النافورة وهو سببٌ لوجودها). ولا يمكن منطقياً، جعل مسافة بين العلم وتاريخ العلم (إنه الفصل بين الجسد والروح)، فلا يمكن قطف العلم والمعرفة كصيغة جاهزة عن شجرة علمية أو معرفية. فهذه الشجرة لها أصولها وجذورها العلمية، إذ يتغذّي آخر برعمٍ علمي في رأسها (ليطرد برعماً جديداً) من أبعد جذر من جذورها.وأُنهي بما أثاره الكاتب: أن هذا ليس عرضاً لمنظومة فلسفية جديدة، ولا عرضاً لمحددات أو حتى توصيات، إنما وجهة علمية بالطريقة الايبستيمولوجية تخدم العلم وتنقّي الفلسفة، لأن علمية العلم تزكو بالتدخل عليها، وبالطريقة المنطقية العقلانية، فلا بد من عرض ما يمكننا التمني والانتباه إليه في محاولة تقليص المسافة بين العلم وتاريخ العلم، فما هو علمي اليوم، ما كان لينوجد لو لم يكن له أسس من السابق، وبطريقة أدقّ: ليس من الممكن ومن غير المحبب إعطاء وزناً وصفة السمّو لعلمية إنشتاين وإغفال ما قام به طاليس وأرخميدس، لا بل أن السياق يوضح أن ما وصل إليه الأول هو نتيجة تراكمات علمية بدءاً من هؤلاء القدامي.ووجهة النظر (وليس الحكم) عند الدكتور دياب تقول: من مبدأ خدمة وتحقيق علمية العلم، أن مبدأ القطع المعرفي بمفهومه البدء من الصفر وأقلها البدء من جديد، محكوم بأوهام. وهل بُنيت الثورات العلمية على احتمالية البداية الصفرية أو من دون قاعدة علمية وأسس معرفية؟ فالعلم لا يأتي من فراغ، وإذا كان كذلك سيصبح فيما بعد عدماً عند مواجهته أو حدوث أول ثورة علمية جديدة. فمن المألوف إعطاء أهمية لتاريخ العلم، وتقديمها على إنتاجيته، أوليس مكتشف الإسطرلاب أكثر أهمية من مطوره، ومركزية الشمس لم تحضر لو لم تأتِ لتدحض مركزية سابقة عليها لا يمكن إغفال دوام وصلابة علميتها لأكثر من ألفي سنة.

وشكر مدير مرفأ طرابلس الوزير نجار "لسعيه الدائم الى رفع كفاءة العاملين في المرافى وتعزيز جودة الخدمات المقدمة"، كما شكر عبد الغفار وجمهورية مصر العربية على "التعاون المثمر والمستمر وتقديمهم هذه الدورة كهبة وهدية علمية لمرفأ طرابلس". قد أحب قراؤنا أيضا:كتب علمية. التصنيف:كتب علمية.

6.99 MB حجم الملف
9789963691796 ISBN
مجانا السعر
علمية العلم – قراءة ايبستيمولوجية.pdf

Tecnología

كمبيوتر شخصي وماك

اقرأ الكتاب الإلكتروني فور تنزيله باستخدام "قراءة الآن" في متصفحك أو باستخدام برنامج القراءة المجاني من Adobe Digital Editions.

iOS & Android

للأجهزة اللوحية والهواتف الذكية: تطبيق القراءة المجاني الخاص بنا

eBook Reader

قم بتنزيل الكتاب الإلكتروني مباشرة إلى القارئ في متجر www.eparhia-lovech.com أو انقله باستخدام برنامج Sony READER FOR PC / Mac أو Adobe Digital Editions.

Reader

Después de la sincronización automática, abra el libro electrónico en el lector o transfiéralo manualmente a su dispositivo tolino utilizando el software gratuito Adobe Digital Editions.

ملاحظات حالية

avatar
Mohammed Ali

وطبقها على النص القرآني في كتابه (البيان في روائع القرآن) . وعلى النحو ... وهو هروب عن التعليل العلمي المبني على النظام اللغوي القرآني واسلوب بلاغته العالية وأسرارها الفنية والجمالية . ... الأصول ، دراسة ايبستيمولوجية للفكر اللغوي عند العرب ، د . 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014 ... كلّها أسماء جنسية تم إحصاؤها بعناية إيبستيمولوجية فظيعة من قِبل فقهاء ... الحيّ استعمالا شهويّا واعيا بذاته ومشرَّعا له ومؤهَّلا تأهيلا “علميا” و“أخلاقيا” ...

avatar
Mattio Chairman

الشعر الجاهلي - قضاياه وظواهره الفنية. د/ كريم الوائلي. المواقف النقدية - قراءة في نقد القصة القصيرة. كتب علمية. قراءة لكتاب سيرة الظاهر بيبرس للمؤرخ عز الدين ابن شداد وأضواء على دولة المماليك البحرية وأحوالها الداخلية والخارجية. التاريخ فرع من فروع العلم، وقد صنفه العلماء ضمن العلوم التي تخدم الشريعة الإسلامية، ولذلك اعتنى كبار المحدثين بجوانب منه، وصنفوا كتبًا في ذلك.

avatar
Noe Ahmad

جميل أن يعترف المرء بعدم العلم؛ فيسأل عما لا يعلم؛ امتثالًا لقوله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]، وقوله صلى الله عليه وسلم: «فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ»([1])، وأجمل منه أن يُرشَد إلى الطريق؛ فيجاب بالحكمة والموعظة الحسنة؛ انقيادًا... الأكثر قراءة.

avatar
Jason Arial

وأوضح: "لدينا فريق عمل محترف وموهوب، واللي بيجتهد ربنا بيكرمه، تنفيذ العلم تم في أكتر من 15 يوم، كانت المشكلة في مكان التنفيذ، ولأول مرة كان وشهدت مدينة شرم الشيخ، يوم الجمعة الماضي، رفع العلم المصري فوق سطح الماء، كأطول علم في العالم بطول 1125 مترا.

avatar
Syed Mohammed

..ابدأ رحلتك في طلب العلم الشرعي عن بعد بأفضل الوسائل التقنية.. الشروط العامة. يشترط لقبول الطالب المستجد في أحد برامج نحن بالأكاديمية نسعى إلى توفير فرص طلب العلم الشرعي التأصيلي لكل المسلمين بجميع أنحاء العالم بلا مقابل؛ وبالتالي لا...